منتديات امل الزاوية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات امل الزاوية


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبة الله
الادارة
الادارة


نقاط: 13559

مُساهمةموضوع: ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة   الأربعاء أبريل 01, 2009 9:38 am

ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة




قراءة في كتاب
ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة
هشام سعيد شمسان
ماهي العولمة؟ وهل هي حركة موضوعَّية لا سبيل إلى التخلص منها، أم هي حركة سياسيه لنا فيها حرية الاندماج، أو التجنب والمقاومة؟ هل تعني الهيمنة، أم الخروج منها؟ ما القوة فيها، وما الضعف، وما السلبيات التي تنتج عنها؟ هل نحن أمام أمركة العولمة، أم التعددية الحضارية والثقافية، والسياسية الانفتاحية على العالم، وهل لدى العالم الثالث مقومات الاندماج فيها؟ وكيف يمكن لنا أن نتجنب مخاطرها؟ هل العولمة هي نتاج للرأسمالية، وأحد وجوهها؟ وكيف نرد على العولمة: بالعقيدة السلفية الرافضة للحداثة باسم الخصوصية،أم بالقبول بالحداثة،ونبذ الخصوصية ؛من خلال إعلان الحرب على السلفية،والقبول بالحداثة الاشتراكية ؛للدخول في العولمة كشرط لا بد منه، وتبني الثقافة الغربّية الجاهزة،؟ وما هي الأبعاد السياسية، والثقافية للعولمة؟

هذه هي أهم الأسئلة التي يجيب عليها الكتاب الذي بين أيدينا:" ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة" الذي احتوى على بحثين: أولاهما للدكتور برهان غليون، والآخر للدكتور سمير أمين، تلاهما تعقيبان لكلا المؤلفين؛ يعقب كلُُّ منهما على بحث الآخر.. وبالرغم من اختلاف الباحثين في كثير من الطروحات الداخليَّة ؛نحو تحليل وتقييم الدَّور السلفيّ في الثقافة العربية، والإسلامية من خلال بعدين أولهما: السلفية كحاجز يمنع الدخول في الحداثة، وثانيهما: السلفية من خلال خطابها الإسلامي ذي المشروع التاريخي الذي فرضته الثقافة التحديثية، ، والمتميز بالطوباوية.

ونحو.. هل العولمة نوع من الاستعمار، أو هي أشد، وأقوى منه؟ وهل ثمة فرق بين العولمة، والرأسمالية؟

ومن الاختلافات الأخرى: استراتيجيات التعامل مع العولمة، ثم مفهوم الثقافوية،.. وغير ذلك؛إلا أنَّ أهم ما اتفقا عليه شيئان: نقد مسَّمى "ثقافة العولمة" كمصطلح مفروض من الغرب، على العالم الثالث لا خيار فيه، والآخر استنهاض مفهوم اصطلاحي مضاد هو "عولمة الثقافة" ويهدف إلى إرساء ثقافة جديدة ترفض الهيمنة، والاستعمار، وقائمة على مبدأ عدم رفض التباينات، واحترام الخصوصيّات، من أجل "إقامة حضارة إنسانية عالمية صحيحة قائمة على الديمقراطية" والمساواة، وعدم التهميش للآخر، وكل هذا لن يتم "في ظل استمرار سيادة التراكم الرأسمالي" الحاليّ.

وعن بحث الدكتور برهان غليون ؛فقد تركز حول ستة عناوين، تناول من خلالها: مفهوم العولمة، العولمة والضرورة التاريخية، العولمة والهيمنة الدولية :ثقافة، وسيطرة. إشكالية السيطرة الثقافية الأمريكية على العولمة، ثم ثقافة العولمة، وكيف نتعامل مع العولمة تعاملاً ناجعاً؟

ومفهوم العولمة يجيب من خلاله الباحث عن عّدة تساؤلات أهمها: بم تتجسد العولمة؟ وماذا تعني العولمة، وما مضمونها؟

فالعولمة في تجسدها ليست سوى تلك الشبكات الاتصالية العالمية بنشوئها الرابط لجميع الاقتصادات في العالم، وهذه الاقتصادات تخضعها لحركة واحدة. ولتوضيح نحو هذا الارتباط؛ فقد مثَّل له الباحث بمنظومات ثلاث تربط بين المركز، والأطراف وجميعها مندمجة. الأولى: المنظومة المالية من خلال (السوق الواحد لرأس المال الواحد). الثانية: البورصة العالمية الواحدة. الثالثة: المنظومة الإعلامية، الأتصالية، ويعني بذلك: الارتباط بالقنوات الفضائية في كل أنحاء العالم التي تتوجه بثها إلى جمهور عالمي.. لا محليّ.

وتعني العولمة- في رأي الباحث- "خضوع البشرَّية لتأريخية واحدة".. بما يعني سيرورتها في "مكانية ثقافية واجتماعية، وسياسية موحدة، أو في طريقا للتوحيد" وحتى يقرب لنا المفهوم أكثر فهو يلحضها في كلمتين: "كثافة انتقال المعلومات، وسرعتها" وكأننا نحيا في عالم موحَّد.. أوفي "قرية كونية" – بتعبير "مكلوهان".. أما المضمون الرئيسي للعولمة فهو انتقال البشرية من التاريخ الخاص إلى التاريخ الواحد، ذي الثقافة الواحدة، والنمط الإنتاجي الواحد المتحقق على مستوى الكرة الأرضية، بالخروج من الدولة القوميَّة، وعدم الإكفاء على الحدود السياسية للدول- كإطار جغرافي للتميز.." فهل استطاعت العولمة أنْ تحقِّق "جميع وعودها"؟ يعتقد الباحث عكس ذلك لا سيما على مستوى الدول القومية، و"الاندماج الجغرافي، والزماني للمجتمعات الإنسانية" وفرض الثقافة الواحدية.

-من التساؤلات التي يمكن استنباطها من عنوان: العولمة، والضرورة التاريخية: هل العولمة حركة موضوعية، أم سياسية استغلالية، أم ذاتية، أم هي مزيج بين السياسي، والموضوعي؟، وما البنية التي تفرزها العولمة؟ وعم تعبر العولمة؟ وهل يمكن الاستسلام، والتسليم بعقيدة العولمة كنوع من شرطٍ للتقدم والازدهار؟ أم التباعد عنها، والانقطاع باعتبارها خطراً داهماً؟ وهل يمكن للعرب الاستفادة الفعلية من العولمة، وما حقيقة العولمة (التحرر، أم الهيمنة)؟

الباحث يؤكد البعد الموضوعي للعولمة (إرادة السيطرة الدولية)، لكنه بالمقابل يحث على البعد الذاتي الذي يعني المقاومة من خلال استراتيجية التحكم الذاتي بآليات البنية الجديدة التي تفرزها العولمة، ويحذر من الخطر الكامن وراء الانقطاع عن العولمة، ورفضها.. وهو –في الوقت ذاته- لا يشجع الاستسلام لها بدون ضوابط؛ لأن التسليم دون شرط يعني "الإهمال، والتخلي عن جزء أساسي من آليات الاحتفاظ بالفاعلية التاريخية" أما "الانقطاع عنها" فهو" الاستسلام لإرادة السيطرة الدولية، وتضيع فرص التأقلم الإبداعي والتحكم الذاتي بآليات البنية الجديدة.. " ذلك أن "الأخذ بتقنيات العولمة أمر ضروري.." والعرب لا يمكن لهم الاستفادة الفعلية من العولمة إلاّ إذا تمكنوا من وضع استراتيجية محددة تتيح لهم أن يسيطروا على بعض العناصر، حتى يتوفر لهم شرط الدخول في العولمة من داخلها، والتحكم في بعض الآليات النظمية فيها، ورفض التسليم بالواقع، ويربط الباحث ما سبق بحقيقة العولمة، وهل هي فعلاً "فرصة للتحرر من السجون القومية الرثة، أم هي تجديد لنظام الهيمنة الدولية للعلاقات الامبريالية"؟ مستنتجاً من ذلك حقيقتين متلازمتين أولاهما: حقيقة ما تمثله العولمة من فرص تحررية مختلفة نتيجة التفاعل معها، ومن ذلك تجاوز الرقابات: المشكلة التي تعيق كثيراً من تقدم الشعوب، لاسيما العربية، وتقديم فرص للتقدم الازدهاري من خلال "التدفق الحر للقيم، والمنتجات والمعلومات والأفكار، والمخترعات" أما الحقيقة الأخرى فهي أن تلك الإتاحية التحررية للفرص ليست كلها متاحة، أو تلقائية للجميع لأنها مرتبطة بالدول، أو بالسياسات الكبرى للبلدان الغربية، بما يعني الوقوع تحت سنابك هذه السياسات شئنا أم أبينا. وفي هذه الصدد يتحدث الباحث في عنوان تالٍ هو "العولمة والهيمنة الدولية" من خلال سيطرة الثقافة التي تحاول فرضها على العالم، بما يعني أن النتائج الإيجابية للعولمة لن تظهر إلاّ في أرضية التمركزات المتحكمة بالأدوات، والثقافة، والموارد..

وبالمقابل، فإن من نتائج العولمة: نشر البطالة، والاضطراب، بل والخراب في العديد من البلدان والمجتمعات، والإفقار الموسع؛ لأنها ستعيش مع النُّخب وحدها، وسيظل قطاعاً واسعاً يحيا البؤس بسببها، مثلها مثل أي ثورة تقنية نتائجها واحدة: التحرر من الفقر والحاجة، والبطالة والأمراض لدى محيط معين، والبؤس النفسي، والمادي في محيط آخر. وهذا الأخير هو الذي يحمل الكثيرين على رفضها، إلى جانب مبّرر الهيمنة العالمية، لكن كل ذلك لا يبَّرر رفضها برأي الباحث. وما الخوف – برأيه إلاّ من تحوّل "العولمة" إلى "سلعة" سيطرية. فإلحاق الثقافة بالعولمة –مثلاً- يتجه بالذهن إلى كلمات جديدة مثل "الأمركة" "أي تعميم النموذج الأمريكي للحياة. والسلعنة؛ أي تعميم قيم السوق على الفعاليات الثقافية، وتحويل الثقافة إلى سلعة، ، وتهديد الهوية الثقافية.

وهو الأمر الذي يؤكده الباحث بقوله" العولمة تعني إذن بالضرورة: الأمركة، إذا ما فهمنها في الأمركة أرجحية المساهمة الأمريكية في الإنتاج الثقافي: المادي، والمعنوي.." وما سبق يدفعنا إلى عنوان تالٍ يكز فيه الكاتب على إشكاليات السيطرة الثقافية: الاستقلال، والاندماج، والتميز، والتفاعل، السلب، والتوازن، والذي من خلاله يؤكد الباحث على النقاط الآتية:

· إذا فُقد التميز الثقافي لمجتمع من فإنه يندمج في غيره ثقافياً، ويفقد هويته.

· لا توجد ثقافة مستقلة تماماً.. ولابد من مستويات تفاعلية بينها، والحقول الأخرى بدرجات متباينة.

· كل ثقافة مسيطرة لا تتأتى سيطرتها من المنظومة الأخلاقية لها، أو الدينية.. مثلاً وإنما تتأتى هذه السيطرة من التفوق المادي (العسكري، والاقتصادي، والسياسي).

· سيطرة الثقافة ليس معناه سلب الثقافات الأُخرى "اتساقها الداخلي، وقدراتها الإبداعية" إذْ يمكن الحدّ من تلك السيطرة بطرق (ما) ثقافية.

ويتوقف الباحث في آخر بحثه عند الحلول التي يمكن بها مواجهة ثقافة العولمة، معترضاً على ما يحدث الآن- لدى العرب- والمسلمين وهم يواجهون العولمة، وذلك من خلال "إعادة تأويل الإسلام تأويلاً هيمنياً في اتجاه مماثل في الجوهر للهيمنة التي تفرزها ثقافة العولمة المحتج عليها الآن؟ إذْ هذا التأويل الجديد للإسلام- برأيه- ليس سوى "نسخة مشوهة مقلوبة عن ثقافة العولمة المسيطرة".

حلول للمواجهة:

- وجوب التخلي عن المواقف الدفاعية التقليدية، والتمسك بمواقف تقوم على الثقة بالنفس، وبالمستقبل.

- وجوب تعديل النظام العام الذي نعيش فيه، وتطوير التعاون الجماعي الذي يمكننا من تحقيق هذا التعديل.

- إعادة بناء الذات لا الدفاع عنها والتغزل بمزاياها، والأعتزاز بماضيها، والتشهير بخصومها.

- التجاهل النسبي للسيطرة، والتعامل مع الآخر في مستوى الندية.

- اختراع، واكتشاف حلول جديدة للهوية.

- رفض الماضي، لأن الدفاع عن الهوية لا يتحقق من خلال الحفاظ عليه؛ بل من خلال إعادة بنائه من أفق مستقبلي، وفي إطار العولمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبة الله
الادارة
الادارة


نقاط: 13559

مُساهمةموضوع: رد: ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة   الأربعاء أبريل 01, 2009 9:39 am

بانتقالنا إلى بحث الدكتور "سمير أمين" سنجد بأنَّ أهم ما سيطر على بحثه هو تناول البُعد الثقافي بخصوصيته الظاهرة، وعلاقته بالعولمة التي "تحكم الأمور السياسية والاقتصادية في مجتمعات العالم المعاصر.." وما ينتج عن ذلك من تعارض قائم بين هذه الخصوصية، والتوسيع الاستعماري الجديد المُمثل بالعولمة. وحين يتحدث الكاتب عن الخصوصية الثقافية، وتعارضها مع العولمة فإنه ينطلق بذلك من المجتمع العربي تحديداً، والإسلام بوجه عام. وهو وإن كان يعدُّ ثقافة العولمة نتاجاً حتمياً للرأسمالية، وبسببها هِّمشت الخيوصية المحلية، وأضحت لا معنى لها إلا من خلال الثقافة المعولمة؛ فإنه في الوقت ذاته يتهم تلك الثقافة بالقصور فهي "ثقافة مبتورة، وغير تجانسية على مستوى الاقتصاد والسياسة، وتعاني من التناقضات الداخلية، بما يسبب اضطراباً وقلقاً لشعوب الأطراف" ومنها الشعوب الإسلامية، والعربية التي يعتقد الكاتب بأن من أهم أسباب تأخرها، وعدم دخولها في الحداثة، والعولمة هو العودة إلى السلفية، والهرب نحو الماضي خوفاً من الوقوع في إشكاليات العولمة، والحداثة. فالحداثة في رأي الكاتب ليست سوى أن يصنع الإنسان تاريخه، وليست هي التاريخ المحكوم من خلال قوانين موضوعية ظاهرياً، وإنما السلفية- برأيه- نوع متطرف؛ بميلها نحو الماضي، وإلغائها لطموحات البشر في ظل وضع القوانين. ومفهوم الحداثة لديه غير منغلق في نمط نهائي، وثابت، وإنما ينفتح دوماً على اللانهائي، والمجهول. أما فكرة الخصوصية الثابتة في مواجهة العولمة، فلا تمثل سوى بريق خادع، ونوع انهزامي، لأنها تلغي القاسم المشترك الذي يعبر الخصوصية الثقافية، ويتعداها، وهذه النظرة "الثقافوَّية" برأي الباحث لا تخدم سوى الاستعمار؛ فنبذ الحداثة لا يعني لديه سوى التنازل عن العمل المسئول في سبل صنع التاريخ، أما الدعوة إلى الأصالة فمعناها إيقاف سير التاريخ عند مرحلة سابقة على الرأسمالية. أما هل يمكن للعالم الإسلامي الأخذ بالحداثة،والأصالة معاً، فهذا ما لا يوافق عليه الباحث، وأخذ على ذلك مثالاً هو الدولة الإسلامية الإيرانية، هذه الدولة التي يعتقد أنها أخذت بمتناقضين، وهو ما لا يؤمن به الباحث، ويفسره على أنه نوع من النفاق، لأن الحداثة برأيه لا تلتقي بالمفهوم السلفي: فإما الأخذ بالقيم الغربية كما هي، أو الانغلاق في الخصوصية الثقافية الموروثة. فما الذي يريده الباحث إذاً؟.

إنه يقترح حلاً ثالثاً للخروج من الأزمة، وذلك من خلال "اشتراك شعوب الشرق في تجاوز حدود الرأسمالية بتطوير مفاهيم نضالية في مجالات الاقتصاد والثقافة معاً" كما يرى بأن على المسلمين إعادة الرؤية إلى مفهوم الأصالة، بنقدها، والموروث الثقافي والتاريخي، بما في ذلك العقيدة الدينية ذاتها، ومثاله على ذلك الصين، وما فعلته بموروثها الكونفوشوسي، والعقيدة الماوية؛ حيث تم دمج تراثها الديني، والفلسفي في الثقافة الجديدة فنجحت.. يقول الدكتور "برهان" إن "سميراً" يجعل من محاربة السلفية،أو التصدي لها جوهر إشكالية مواجهة العرب، والمسلمين لتحديات العولمة، لأنها تمنع من الدخول في الحداثة، متجاهلاً مسألة الهيمنة الثقافية الغربية التي يخلطها مع الثقافة الجديدة، ويوحدها معها..

وهو من خلال عمله هذا يقترح على العرب تبني الحداثة الجاهزة، والناجزة قبل تحويلها من حداثة رأسمالية إلى حداثة إشتراكية.." وهذا فهم خاطئ برأيه، لأن "المشروع الإسلامي السلفي مثله مثل أي مشروع اجتماعي آحر لا يرد على هوس الخصوصية، ولا عليه نص ديني، أو روحي إلهي .. إنه قبل أي شيء آخر مشروع تاريخي تمليه ظروف اجتماعية يمكن تبيانها، وتحليلها بسهولة.." ويضيف:" وليست الخصوصية. وأطروحة "سمير" كما يرى الدكتور "برهان أشبه بأطروحات بعض المستشرقين الذي يعزون تأخر الحداثة، والتحديث في الوطن الإسلامي إلى ما ميسمى بـ(الخصوصية الثقافية، باعتبارها ثقافة دينية جامدة ومتحجرة.."

ويهمنا آخراً أنْ نورد أهم النقاط التي طرحت في بحث الدكتور سمير أمين:

وأولاها: العولمة نتاج للرأسمالية، وهي أول من أنشأتها قبل خمسة قرون.

ثانيها: تتسم الرأسمالية بالطابع الاستعماري، وتقوم على التناقض بين المركز، والأطراف.

وثالثها: لا بد من إحلال نظام آخر غير الرأسمالية، كحل للتناقض بين المركز، والأطراف.

ورابعها: البحث عن بديل للعولمة الثقافية يسميه الكاتب "عولمة الثقافة"

خامسها: الرّد على العولمة ينطلق من الحداثة نفسها لا من الأصالة، والخصوصية الثقافية القائمة على العودة للماضي، والتمسك بالسلفية.

سادسها: المنهج الماركسي كحل مضاد للثقافوية (التي يوحدها مع مفهوم السلفية).

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >

- الكتاب: ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة

- المؤلفان: د/ برهان غليون، د/ سمير أمين

- دار النشر: دار الفكر، دمشق، سورية، دار الفكر المعاصر: بيروت، لبنان.

- الطبعة: الأولى، 1999م.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ثقافة العولمة، وعولمة الثقافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امل الزاوية ::  :: -